حزب التغيير والنهضة السوري
PRESS RELEASE
2020-02-24 16:36:41

بيان التحضير الحرب على العراق

17/12/2002

أيتها الأخوات أيها الأخوة أيها الأصدقاء :
مما لاشك فيه أن الإدارة الأمريكية قطعت شوطاً كبيراً من التحضير للحرب ضد العراق الشقيق بل إنها تنفذ بعض العمليات العسكرية من الآن ودون انتظار لنتائج عمل لجان التفتيش الدولية مما يعني بكل وضوح أن الإدارة الأمريكية لن تلتزم بالقرار رقم / 1441/ الصادر عن مجلس الأمن الدولي بالرغم من كونه أصلاً غير متوازن وليس في صالح العدالة أو الشرعية الدولية وضمن هذه الأجواء فقد دأب الأخوة في المعارضة العراقية إلا القليل منهم على عقد المؤتمرات تارة تحت إشراف الإدارة الأمريكية وأخرى تحت الإشراف الإنكليزي .
وإننا في الحزب الديمقراطي السوري إذ نؤمن بحق الشعب العراقي الشقيق في الحياة الكريمة والحرية والديمقراطية وبالتالي نؤيد حق المعارضة في العمل الدؤوب لرفع الظلم و القمع عن أهلنا في العراق إلا أننا لا بد وأن نعلن أن هذه الطريقة ليست صحيحة و لا مقبولة في الوصول إلى الهدف وكأن الأخوة في المعارضة العراقية قد أزالوا التاريخ من رؤوسهم و تناسوا أن الإنكليز هم استعمار الأمس القريب وأنهم لم يتبدلوا ولا يمكن لهم ذلك وهم ساعون للعودة إلى العراق مع الإدارة الأمريكية بوصفهم استعماراً جديداً لتحقيق مصالحهم العديدة في المنطقة و التي ليست مجرد احتلال منابع النفط فيه .
إننا في الحزب الديمقراطي السوري ننبه الأخوة في المعارضة العراقية أنهم بعقدهم هذه المؤتمرات في الولايات المتحدة وبريطانية إنما يقدمون لهاتين الدولتين الشرعية التي هي بأمس الحاجة إليها لتغطية عدوانها على الشعب العراقي وإن كان ذلك بغير قصد لأنه في ظل هذا الرفض الدولي للحرب على العراق خصوصاً بعد قبول العراق بالقرار / 1441 / وتنفيذه دون قيد أو شرط فإنه من الصعب على الإدارة الأمريكية و البريطانية تبرير عدوانها قانونياً وأخلاقياً وبالتحديد أمام الشعب الأمريكي والشعب البريطاني وبالتالي فإنه من الخطأ الفادح أن تقدم المعارضة العراقية التغطية الأخلاقية لهذا العدوان باعتبار أن ذلك سوف يخلق هوة سحيقة بين الشعب العراقي المعرض للخطر الشديد و بين المعارضة العراقية التي يفترض أن يكون هدفها الأول حماية الشعب العراقي قبل أي شئ آخر مهما بدا ضرورياً و ملحاً .
أيتها الأخوات أيها الأخوة و الأصدقاء :
إن وقوفنا إلى جانب شعبنا في العراق لا حدود له وإننا نعلن مجدداً أننا في خندق واحد مع إخواننا في العراق ضد العدوان الأمريكي البريطاني الجائر الذي هو نفس العدوان في الجزائر والسودان وفلسطين وجنوب لبنان وإن المخاطر المحدقة بأمتنا تقتضي منا جميعاً أشد حالات الوعي واليقظة والاستعداد للتضحية وإننا مؤهلون لذلك.
عاش نضال شعبنا من أجل الحرية
و المجد لسوريه


sdpsyria

http://www.crparty.orgar/news/print_news/96