الرئيسية

مداخلة الأمين العام للحزب الديمقراطي السوري في لقاء القوى السياسية والاجتماعية الوطنية

أيها الإخوة والأصدقاء : في البداية اسمحوا لي باسمي وباسمكم أن نترحم على شهداء وطننا الحبيب ، مدنيين وعسكريين ، وأن نتمنى الشفاء العاجل لجميع جرحانا ، وعودة سريعة لكل المفقودين والمخطوفين والمعتقلين .

أيها الإخوة والأصدقاء :
إذا كنا نريد لهذا اللقاء أن يؤتي ثماره ولدي يقين أننا جميعا نريد ذلك ، ينبغي علينا أن نعمل بشكل جاد على إفساح المجال لإشراك كل الآراء المتنوعة في هذا اللقاء وخصوصا تلك التي نختلف معها ، فحرصنا على سماع رأي الجميع والتحاور مع الجميع هو الخطوة الأولى لإعادة بناء سوريا التي نحبها على أسس صحيحة .
هذه بلادنا نحن ويجب علينا أن نعمل بجد وصدق وإخلاص لنستردها من أيدي الغرباء والأجانب أيا كانوا .
نعم أشارككم الرأي إن دمشق هي المكان الصحيح والطبيعي لمناقشة شؤون سوريا ، ونحن السوريون قادرون على أن نتحاور مع بعضنا لنصل إلى صيغة تخرج بلادنا من هذا النفق المظلم .
ولذلك ينبغي أن يكون القرار قرارنا نحن لأن كل الآخرين غير السوريين يريدون تحقيق مصالحهم على حساب مصالحنا الوطنية ، كما لايمكن لنا أن نحمي أمننا القومي أيضا إلا إن مددنا أيدينا إلى بعضنا البعض نحن أبناء البلد وقبلنا أن سوريا هي لجميع السوريين وليس لأحد دون الآخر ، وأن لا أحد منا يملك الحقيقة وحده على وجه الإنفراد .
إن غنى سوريا وثرائها ليس في مواردها الطبيعية فقط ، وإنما في تنوعا القومي والديني والمذهبي وحتى في تنوعها الثقافي والسياسي .
نأمل لهذا اللقاء أن يعطي ويثمر نتائج إيجابية ومفيدة لسوريا ولكل السوريين .
أشكر جميع الحضور ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مصطفى قلعه جي
الأمين العام
للحزب الديمقراطي السوري

طباعة
أضف تعليق